التخطي إلى المحتوى

أكد زين العابدين بن علي، الرئيس التونسي الأسبق الهارب إلى المملكة العربية السعودية أنه سيعود إلى تونس مجددًا.

وقال زين العابدين بن علي في رسالته إلى الشعب التونسي، من خلال محاميه منير بن صالحة في منشور له على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: “لقد تواترت في المدة الأخيرة عديد التصريحات داخل تونس تداولت اسمي ووضعي الصحي و عددا من المسائل التي تهم شخصي كرئيس سابق للجمهورية التونسية.

وأضاف بن علي في رسالته للشعب التونسي أنه آل على نفسه منذ أنه تم دفعه لمغادرة تونس وأنه يتمنى لبلاده العزيزة وشعبها الأمن والاستقرار، موضحًاةأنه تحفظ عن كل ما من شأنه أن يزيد من اضطراب الأوضاع في تونس ويزيد الأعباء الاقتصادية، وفقًا لما يفرضه عليه الواجب الوطني والمسؤولية التي علل عاتقه كونه رجل الدولة تجاه بلده.

واستنكر زين العابدين بن علي أن أنه يتحول شخصه أو اسمه إلى أداة لكسب المصالح والاستثمار والمواقف السياسية.

وأكد الرئيس التونسي الهارب أنه حالته الصحية أفضل حال، وأن ما تردد من أنباء حول مرضه أثارت استياء أسرته.

وأشار إلى أنه يتابع الأوضاع في تونس مثله مثل أي مواطن تونسي لا يملك إلا أن يتمنى الخير لبلده و أن الوقت الحالي لا يسمح بأن يزايد التونسيون على بعضهم البعض بل يجب على الشعب التونسي الانكباب على حماية بلادهم وإنقاذها من الوضع الاقتصادي المتأزم.

وعن فترة حكمه قبل أن يهرب خارج البلاد قال إنه أخذ فرصته في تحمل مسؤوليتي الوطنية في قيادة البلاد وسنكون في حضرة الله ثم التاريخ ليحكم بما لنا وبما علينا، بما أنجزنا وبما لم ننجز، مؤكدًا على أنه لن يزايد أثناء توليه موقع المسؤولية على من سبقه ولم يحاول ركوب صهوة الماضي لكي يبرر شرعية الحاضر وقتها.

وقدم بن علي الشكر لكل التونسيات و التونسيين على آلاف رسائل الحب والتقدير التي تلقاها منهم، مؤكدًا أنه عائد إلى تونس من جديد بحول الله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *